القائمة الرئيسية

الصفحات

الممثلة ألفة الطرودي تكشف أسباب غيابها بعد ظهورها في الفلّوجة 2



الممثلة ألفة الطرودي تكشف أسباب غيابها بعد ظهورها في الفلّوجة 2


في انطلاقة الجزء الثاني من مسلسل "الفلّوجة"، شهدت الحلقة الأولى عودة الممثلة ألفة الطرودي إلى الساحة الفنية بعد غياب استمر لمدة 23 سنة، حيث ظهرت في دور أستاذة الرياضيات عبر شاشة قناة الحوار التونسي.


و قد تسببت عودتها في إثارة الكثير من النقاشات على منصات التواصل الاجتماعي، خاصةً بعد انتشار صور من دورها السابق في المسلسل التونسي "خطّاب على الباب" حيث لعبت دور سهام، صديقة فاطمة بنت الشاذلي التمار.


الجمهور التونسي عبّر عن مفاجأته بالتغير الكبير في ملامح الطرودي، معتبرين أن الزمن يمضي بسرعة، وأن السنوات الثلاث والعشرين التي غابت فيها عن الشاشة قد غيرت من ملامحها بشكل ملحوظ، مما جعل التعرف عليها أمرًا صعبًا.


و في ذات السياق، تحدثت الفنانة ألفة الطرودي عن الاهتمام الذي أثارته صورها القديمة من مسلسل "خطاب على الباب"، والتي انتشرت مؤخرًا على الإنترنت، خاصةً بعد عودتها المفاجئة إلى الشاشة في مسلسل "الفلّوجة" الجزء الثاني، مما أثار تفاعلًا كبيرًا من الجمهور التونسي.


وقد أعربت عن امتنانها للتعرف والتفاعل الذي تلقته من مستخدمي فيسبوك، قائلة: "أود أن أقدم شكري لكل من يحمل لي مشاعر الحب، وأنا بدوري أحبهم أكثر، وأتمنى أن يروني في دور أكبر في العام القادم... الآن حتى عندما أسير في الشارع، يتعرف عليّ الناس ويتذكرونني ويحيونني".


وتحدثت عن سبب غيابها عن الأضواء، مشيرة إلى أنها كانت لأسباب عائلية خاصة لا تفضل الخوض فيها، وهذه الأسباب هي التي جعلتها تتوقف عن التمثيل. وذكرت أنها تعرف سوسن الجمني منذ فترة طويلة، وأنها شاركت في اختبارات الأداء لمسلسل "الفلّوجة" وحصلت على الدور. وأكدت أن لديها ذكريات جميلة من مسلسل "خطاب على الباب"، حيث لا تزال العلاقات الطيبة قائمة بينهم ويتواصلون ويسألون عن بعضهم البعض، مشيرة إلى أن الزمن قد مر لكن المودة لا تزال كما هي.

author-img
︎متابعة آخر أخبار تونس لحظة بلحظة على مدار الأسبوع

تعليقات