القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة نجاح عزيزوس شفشة : أشهر ستريمر تونسي في الوطن العربي

قصة نجاح عزيزوس شفشة : أشهر ستريمر تونسي في الوطن العربي

في تصريح تلفزي أثار موجة جدل كبيرة بين التونسيين ، كشف الستريمر عزيزوس عن أسرار نجاحه وعن الصعوبات التي واجهها في بداية طريقه نحو عالم الشهرة بعد انقطاعه عن الدراسة في وقت مبكر.


حيث قال عزيزوس :"بداية نجاحي في عالم البث المباشر أو الستريمينغ كانت عن طريق مقطع فيديو طريف من لعبة "فري فاير" شاركته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقد تفاجأت من انتشار الفيديو بشكل كبير في أقل من أسبوع ومن ثم نشرت عدة فيديوهات أخرى نالت أيضا مشاهدات محترمة، حينها قررت دخول عالم البث المباشر واكتشاف هل سيتفاعل معي الجمهور أم لا؟ في بداية الأمر كان يشاهدني 50 شخص فقط ومع مرور أصبحوا 100 ثم 200 حتى واصلت لألاف المشاهدين في فترة ليست بالطويلة وها أنا الآن أحقق أكثر من 40 ألف مشاهدة في البث المباشر".


دخلنا أكثر في عالم عزيزوس أو محمد عزيز بن ملاس وقد شاركنا حياته الخاصة التي لا يعرفها الا المقربون منه، وقد صرح عزيز أنه يحبذ مخاطبته بإسم شفشة كما يخاطبه جمهوره على منصة النيمو ، مضيفا :"أنا حققت انجاز لم يتم تحقيقه من قبل في تونس، وهو الحصول على درع يوتيوب الفضي خلال 24 ساعة فقط!".

وعن تفاصيل قيامه بهذا الانجاز الذي يفتخر به أجاب "مع الساعة التاسعة صباحا فتحت قناة جديدة على منصة اليوتيوب ونشرت فيها أول فيديو  ثم شاركت رابطها على حسابي في أستغرام ومن ثم خلدت الى النوم، مع الساعة السادسة مساءا فتحت القناة لأتفاجأ أنها قد وصلت الى 60 الف مشترك ! وبعد مرور يوم واحد فقط وصلت الى 100 ألف مشترك لتكون سابقة في تاريخ صناع المحتوى التونسي".


عزيز أكد أن من أسباب نجاحه هو وقوف العائلة معه ودعمه بشكل كبير وخاصة والدته التي آمنت به وقامت بشراء كل ما احتاجه للانطلاق نحو الشهرة وهو ما تحقق بعد ذلك، وقد كشفت سامية همامي والدة عزيزوس التالي :"من أجل نجاحه في عمله أقوم دائما بدعمه وأشتري له كل ما يحتاجه سوى في الأكل أو الانترنت أو الكهرباء".


وعن الانتقادات التي يتلقها كل ما ظهر في الإعلام من طرف التونسيين وخاصة الأولياء الذين يتهمونه بإفساده أبنائهم قال عزيز :"أنا أملك شخصيتين.. عزيز وهو شخصيتي التي أتعامل بها مع كل الناس في الواقع و شفشة وهو الاسم الذي يخاطبني به متابعيني في العالم الافتراضي وفي هذا العالم أكون حرا أكثر وأكشف للجمهور عن شخصية أخرى ليست بشخصيتي الحقيقية فأنا شاب محترم في العالم الحقيقي وليس كما يتخيلني البعض.. لم أجبر أي شخص على متابعتي وكل من يقوم بمشاهدة فيديوهاتي فهو اانسان مسؤول عن نفسه، لم أقم بأي عمل سيء حتى أؤثر على الأطفال أنا فقط أمارس الألعاب وأتلفظ في بعض الأحيان بكلمات بذيئة من لهجتنا التونسية".

author-img
︎متابعة آخر أخبار تونس لحظة بلحظة على مدار الأسبوع

تعليقات